السبت، 12 يناير، 2013

مدمنة فيس بوك


مدمنة فيس بوك
سألتني صديقتي مدمنة الفيس بوك بعد أن قرأنا سويا خبرا مفاده أنه سيتم قطع خدمة الفيس بوك عن مصر
_ ما الحل إذا ما حلّت هذه المصيبة ؟
قلت لها "  نعود كما كنا قبل اختراع الفيس بوك .. ألسنا كنا أحياء نرزق ؟ "
فردت و هي تبحلق في وجهي : من قال أننا كنا أحياء  ؟
فسألتها " هل تعنين أننا .. لالالالا تقولي أرجوك .. لا أتحمل فكرة أن أكون شبح "
فقالت بتأفف من حالي التعس "  كنا أحياء أموات !!! "
فرددت عليها بفزع " أرجوك أرجوك .. لا تصدميني في حقيقتي .. أعلم أن مصاصوا الدماء خدعة سينمائية لتسويق الخوف إلى شعوب العالم .. فلا تقولي لي أنه قد مص دمي  أحدهم غير الجزار و البقال و  السباك و موظف الشهر العقاري "
فتململت في جلستها بعد أن ضاق صدرها مني و سألتني
هل كنت تحلمين أن تجدي صندوق الأحلام ؟
فشهقت في فرح " ماذا .. و هل وجدتيه أنت دون أن تخبريني ؟ دليني عليه أنا بعرضك أنا بقصرك "
فاعتدلت في جلستها و هي تهمس لي : يا بنتي ركزي معايا أنا بتكلم عن الفيس بوك
فسألتها ببراءة "  و لماذا تهمسين لي .. و ما به الفيس بوك حتى تهمسيني .. ؟ "
و يبدو أني بدأت أخرجها عن شعورها فانفجرت بي قائلة : الفيس بوك حيتقفل يا منار .. يعني لا فيه دردشة و لا فانز و  لا بوست و لا لايك
فانفعلت صارخة "  ماذا  .. دردشة و لايك على الفيس بوك ؟ و أنا كنت فين و أمتى و ليه "
و بدأت صديقتي تذرف الدموع و هي تتخيل حالها بدون الفيس بوك .. بدون دردشة و بوست و لااااااااايك
و أنا أربت على كتفها و أهدىء من روعها و  أواسيها : الفيس بوك ده لو اتقفل بعد اللي عرفته .. أوعدك أني لأول مرة سأقود ثورة نتيّة على الظلم و الأفتراااااا
كله إلا اللاااااااااااايك و الشوق الشوق .. و البوست البوست


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق