السبت، 12 يناير، 2013

مدمنة فيس بوك


مدمنة فيس بوك
سألتني صديقتي مدمنة الفيس بوك بعد أن قرأنا سويا خبرا مفاده أنه سيتم قطع خدمة الفيس بوك عن مصر
_ ما الحل إذا ما حلّت هذه المصيبة ؟
قلت لها "  نعود كما كنا قبل اختراع الفيس بوك .. ألسنا كنا أحياء نرزق ؟ "
فردت و هي تبحلق في وجهي : من قال أننا كنا أحياء  ؟
فسألتها " هل تعنين أننا .. لالالالا تقولي أرجوك .. لا أتحمل فكرة أن أكون شبح "
فقالت بتأفف من حالي التعس "  كنا أحياء أموات !!! "
فرددت عليها بفزع " أرجوك أرجوك .. لا تصدميني في حقيقتي .. أعلم أن مصاصوا الدماء خدعة سينمائية لتسويق الخوف إلى شعوب العالم .. فلا تقولي لي أنه قد مص دمي  أحدهم غير الجزار و البقال و  السباك و موظف الشهر العقاري "
فتململت في جلستها بعد أن ضاق صدرها مني و سألتني
هل كنت تحلمين أن تجدي صندوق الأحلام ؟
فشهقت في فرح " ماذا .. و هل وجدتيه أنت دون أن تخبريني ؟ دليني عليه أنا بعرضك أنا بقصرك "
فاعتدلت في جلستها و هي تهمس لي : يا بنتي ركزي معايا أنا بتكلم عن الفيس بوك
فسألتها ببراءة "  و لماذا تهمسين لي .. و ما به الفيس بوك حتى تهمسيني .. ؟ "
و يبدو أني بدأت أخرجها عن شعورها فانفجرت بي قائلة : الفيس بوك حيتقفل يا منار .. يعني لا فيه دردشة و لا فانز و  لا بوست و لا لايك
فانفعلت صارخة "  ماذا  .. دردشة و لايك على الفيس بوك ؟ و أنا كنت فين و أمتى و ليه "
و بدأت صديقتي تذرف الدموع و هي تتخيل حالها بدون الفيس بوك .. بدون دردشة و بوست و لااااااااايك
و أنا أربت على كتفها و أهدىء من روعها و  أواسيها : الفيس بوك ده لو اتقفل بعد اللي عرفته .. أوعدك أني لأول مرة سأقود ثورة نتيّة على الظلم و الأفتراااااا
كله إلا اللاااااااااااايك و الشوق الشوق .. و البوست البوست


الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

أنا رئيسة جمهورية


أنا رئيسة جمهورية



أنا : قررت أرشح نفسي في انتخابات الرئاسة و إياكِ إياكِ تحبطيني
أنا : ما ترشحي نفسك إيه المشكلة ؟
أنا : حتقولي لي أني طول عمري ماليش في السياسة و لا بحبها
أنا : و فكرك الناس دي كلها حريفة سياسة أو بتفهم فيها ؟
أنا : كمان مفيش عندي فلوس أدفعها للطبيلة و الزميرة و الدعاية
أنا : سهلة جدا ,, أصحاب المصالح حيدفعوا دم قلبهم
أنا : و كمان مفيش عندي إنجازات من أي نوع .
أنا : و فكرك اللي مرشحين نفسهم عندهم إنجازات ؟؟ دا أغلبهم عندهم كوارث و سيئات
أنا : بس أنا مليش علاقات اجتماعية واسعة و لا مشاريع اقتصادية كبيرة
أنا : احضري أفراح و مياتم و سلمي ع الناس في الرايحة و الجاية و طلّعي إشاعة إنك حتبني كام مصنع و مستشفى و جامع و مدرسة و دار أيتام
أنا : حيلك حيلك ما جيراني و معارفي عارفين البير و غطاه
أنا : قولي إنك ورثتي عمك اللي عايش في دبي طول حياته
أنا : طيب أنا مش بعرف أتكلم في السياسة كويس
أنا : احفظي كام مصطلح على كام جملة سياسية تخض و أنتِ حتعَدي
أنا : مش أحسن أبدأ السلم من أوله و أشارك في حزب و أتعايش مع المجتمع السياسي
أنا : و لما تخلّصى كل ده حتكون رجلك و القبر
أنا : صح ,, يبقى لازم أبدأ من دلوقت ,, و خير الترشيح عاجله
أنا : بس فيه مشكلة صغيرة جدا جدا
أنا : خير ,, قلقتيني


أنا : مين المغفل اللي ممكن يعطيكي صوته ؟؟


الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

الزواج على الطريقة الفيسبوكية

هو : حبيبتي ,, من الصبح و أنا بعمل لك ( نكز ) ليه مش بتردي
هي : كنت مشغولة و ( بشيّر ) مع صديقتي همسة
هو : بس أنا شايفك عند كريم بتعملي ( لايك )
هي : لالالا ده طلع رخم قوي و أضطريت ( أبلّكه )
هو : طيب اعملي لي (ماسج ) عشان أحس أنك فاكراني
هي : ما أنا كل دقيقة أنزل لك يوتيوبات غرااام و انتقام

هو : طيب بابا بيكون موجود أمتى عشان أطلبك منه
هي : بابا بيفتح ( صفحته ) من 3 لـ 10
هو : طيب و ماما
هي : ماما مقيمة في ( جروب ) نساء صغيرات للأبد
هو : يعنى ممكن نعمل جلسة تعارف في (غرفة الدردشة)
هي : طبعا يا روحي .. بس هات معاك ( بوستر) شيك
و تكون مظبط الـ ( البروفيل) بتاعك عشان بابا أكيد حيدخل يشوفه
هو : مش تقلقي أنا كمان مجهز ( الأكونت )عشان لما يشوفه بابا يعمل لي ( لايك لايك لايك )
هى : طيب لو سألك عن السكن حتقول إيه ؟
هو : حقوله عندي ( مدونة ) قسمين و هوم .. موضة آخر حاجة
هي : جميل ,, بس خد بالك ماما بتاعة مظاهر يعنى لازم تعمل ( مناسبة ) كبيرة تعزم فيها كل ( الفريندز )
هو : طبعا يا روحي ,, أنا حعمل ( بارتي ) الفيس بوك كله يشيّره لمدة سنة
هي : ميرسي يا دودو
هو : أنا كمان عامل حسابي نقضي شهر العسل في ( المزرعة السعيدة )
هي : ايه ده .. مزرعة سعيدة ايه .. يااااي و دي في أي جروب
شكلك بخيل من أولها
هو : احنا حنلبخ مع بعض ,, دى صفحتك فيها مليون صديق و مش عايز أتكلم
هي : يا وحش و الله لأعمل لك ( ديليت ) من صفحتي للأبد
هو : و أنا رايح لهمسة صديقتك أطلب ( آد ) 
على الأقل باباها عنده موقع مش بيدج

جعلوني مجرمة

طلبت مني إحدي صديقاتي الشاعرات أن أنفذ لها فيديو لإحدى قصائدها ..قلت لها غالي و الطلب رخيص ,, و بعد أن صممته و رفعته على قناتي ع اليوتيوب .. وضعت الرابط في صفحتها ع الفيس بوك ,, لكنها أرسلت لي أن اليوتيوب لا يعمل عندها مما اضطرني لرفع الفيديو مباشرة من جهازي لأفاجىء بمنشور طويل على صفحتي من ادارة الفيس بوك بالعربي و الانجليزي
يعلمني بحذف الفيديو و يوجه اتهاما لي بأني حملت فيديو من جهازي و نسبته لنفسي 
و هذا الفيديو له حقوق فكرية لطرف آخر ( اللى هو أنا ) 

لأن الفيديو سبق تحميله على اليوتيوب و نزل رابطه الفيس بوك 
و من ثم أصبح له حقوق فكرية
المهم أنهم وضعوني أمام اختيارين : 
أما أن اعترض على حذف الفيديو المحمل من جهازى و أملأ استمارة بها اسمى و عنوان بريدي و رقم هاتفي و ان اقر ان الفيديو ملكي
أو أضغط على الزر أدناه ( إعتراف ) و هو اعتراف مني ان الفيديو ليس لى و انى تعديت على حق الطرف الآخر ( اللى هو أنا )
و بالطبع ضغطت على رابط الاعتراض و ملأت البيانات كاملة
و ظللت طوال الليل أضغط على زر رفع الاعتراض بلا فائدة
حتى انهكني التعب و السهر
و لم اجد وسيلة أتخلص بها من منشور الادارة في صفحتي
الذي كان ملتصقا بها كصحيفة اتهام مخزية
سوى أن أضغط على زر ( إعتراف ) مكرهة 
و أنا اتميز غيظا و قهرا 
فبعد أن كان لدي صحيفة إبداع 
أصبح لدي صحيفة سوابق
و حتى الآن لا أعرف ما هى العقوبات التي ستتقرر علىّ بموجب إعترافي
لأنى تعديت على أحدهم ( اللى هو أنا ) و نسبت الفيديو لي بدلا من صاحبه الاصلي ( اللى هو أنا )

 

أهىء أهىء عاااااااا
أنا محتاجة محامي

نصب دوت كوم


كنت أبحث عن برنامج على النت و عندما دخلت أحد المواقع لتحميل البرنامج
ظهرت لي رسالة قفزت أمام ناظري فجأة بشكل مستفز و مريب

الرسالة تقول :


مبرووووك
انت الزائر رقم1000.000
ربحت معنا سحب جائزة لاب توب
اضغط علي الرابط التالي واختر احدي طرق الدفع



طيب إذا كان اللى بيكتب مجنون يبقى اللي يقرا عاقل
إذا كنت أنا كسبت في سحب جائزة لأني الزائرة رقم مليون
يبقى ليه الدفع
و هو فيه فائز بيدفع ثمن جائزته
قلت يا بنتي اطلعى من الموقع و أدخلي تاني بس عشان اعرف اذا كنت حبقى الزائرة رقم مليون وواحد و لا لاء
و ظللت اطلع و ادخل و أنا نفس الزائرة رقم مليون
و مطلوب مني أدفع ثمن الجائزة
أرجع و أقول
إذا كان صاحب الموقع مجنون
يبقى الزائر عاقل

أنا و الفس فس ( الفيس بوك )

( 1 )

قبل عام قالت لي صديقة قابلتها بالصدفة
بتدخلي ( الفس فس )

قلت يا حفيظ يا مغيث و ده مول و لا العياذ بالله كافيه نت
قالت : ايه ده أنتِ قديمة قوي ( Old woman)
قلت ليه بس ده انا حتى و لا شفت التتار و لا حضرت حمو رابي ؟
قالت فيه حد مش يعرف الفيس بوك
قلت لها : طيب مش تقولى كدة من الاول
لعلمك بقى أنا ( New woman ) و نيو وومان جدااا أنا عندى حساب بحاله ع الفس فس و بالكرتونة بتاعته
و طبعا أنا كان عندى حساب بس مش كنت بدخله و بدأت أدخل و اتفاعل من وقت قريب لعالم الفس فس
الذي شفت به من العجائب حتى شعرت انى ( أليس في بلاد العجائب )

( 2 )

دخلت أحد الجروبات مع ( الحفاظ على سرية الأسم )
و ليكن أسمه جروب ( كلنا فتحي شعبان ) هذا غير الجروب الرائع ( كلنا خالد سعيد )
دخلت أسأل :
من هو فتحي شعبان ؟
رد علىّ أدمن الجروب : في حد مش يعرف فتحي شعبان
دخل عضو آخر : أنا كمان معرفش مين فتحي شعبان
الأدمن : مهو لو كنتم من أسكندرية كنتم عرفتم مين البطل فتحي شعبان زعيم ثورة 25 يناير
قلت : أنا من أسكندرية و لم أسمع أبدا أبدا عن فتحي شعبان
الأدمن : أنتِ عاااااااااااار على اسكندرية و أهلها و تلاقيكي مش كنت تعرفي ان فيه ثورة أصلا
قلت : ليه بس يا استاذ دنا كنت بطلع في مظاهرات
تدخل العضو الأول : طيب ايه رأيك بقى أن مصر كلها متعرفش فتحي شعبان و طز في فتحي شعبان
و خرجنا من الجروب قبل ان نتلقى المزيد من الشتائم
لأننا لا نعرف من هو الزعيم ( فتحي شعبان )









يحيا العدل


القضية رقم 43

أنا : حاضرة يا فندم منــ ....
القاضي : أدخلي في الموضوع يا أستاذة
أنا : طيب أثبت حضوري الأول ..
القاضي : طلباتك يا أستاذة
أنا : أطلب براءة المتهم من ...
القاضي : القرار آخر الجلسة
أنا : يا فندم أنا لسه مش قلت دفاعي و دي مسألة حياة أو موت
القاضي : طيب بسرعة يا أستاذة عشان وقت المحكمة الثمين
أنا : بادىء ذى بدء
القاضي : أحنا لسه حنبدأ من الأول
أنا : دي مقدمة حضرتك عشان أدخل في الموضوع
القاضي : يضرب يده على المنصة بنفاذ صبر
أنا : الدفع الأول
القاضي : تمام ,, أدخلي بقى ع الدفع الثالث
أنا : يا فندم هو أنا لسة قلت حاجة ,, أعطيني فرصة أترافع ,, المشرحة بتبعت لي جوابات شكر و المفتي بيبعت لي رسائل تهديد عشان مش عارف ياخد أجازة بسببي
القاضي : يا أستاذة راعي أن فيه قضايا تانية غيرك
أنا : صبرك عليا يا فندم و اعطيني دقائق ألخص الدفوع
القاضي : يا أستاذة أنت بتضيعي وقت المحكمة
أنا : أرجوك لا تصادر على حقي في الدفاع
القاضي : و كمان بتهيني المحكمة
أنا :,, يا فندم استنى بس ......
القاضي : قررت المحكمة براءة المتهم و أحالة أوراق المحامية إلى فضيلة المفتى

المتهم : يحيـــا العدل

..................